قال إن المرأة المتعلمة والتي تعمل خارج المنزل لا تصلح أن تكون زوجة وأما.. الشيخ سار يخلق الجدل!

Oumaima labiad 28 Juin 2020, à 21:04

  1. Oumaima labiad

    Oumaima labiad Invité

    0
    0
    0
    عاد إلياس الخريسي، صانع المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي، الشهير بلقب « الشيخ سار »، ليثير الجدل من جديد بتدويناته « الغريبة والمستفزة ».

    ونشر الخريسي على صفحته الرسمية على الفايسبوك تدوينة اعتبر فيها أن النساء المتعلمات الحاصلات على شهادات عليا واللواتي يرغبن في العمل، لا يصلحن لأن يكن زوجات وأمهات.

    [​IMG]

    وقال في « نصيحة » وجهها للرجال الراغبين في الزواج، إنه إذا تزوجوا بهذا النوع من النساء فهم يغامرون ويقامرون بنسبة 1 في المائة بحياتهم الزوجية.

    ولم يبرر سار دوافع منشوره الذي لم يستند فيه على أي معطيات تثبت صحة ما كتبه، ما دفع كثيرين إلى تخمين أن ذلك له علاقة بتجاربه الشخصية.

    ولم يكتفي الشيخ سار بنشر هذه التدوينة فقط، بل أطلق استفتاء للرأي وجه فيه للرجال السؤال التالي « هل تريد أن تتزوج بامرأة تعمل بدوام كامل خارج البيت وترمي أولادك في الحضانة (لاكخيش) أو عند أحد من أفراد أسرتك أو أسرتها ؟؟؟ ».

    وفتحت منشورات الخريسي نقاشا عريضا بين متابعي صفحته وكذلك بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكان بين المعلقين فئة وافقته الرأي وأخرى لم تتفق معه ودافعت عن المرأة ومكانتها استنادا على العديد من الأمثلة.

    وجاء في أحد التعليقات: « كلام ليس في محله أخي عمل المرأة ماشي عيب، كاين المرا لي هازة الراجل والاولاد والوالدين والامثلة كثيرة والراجل مكسل فالقهاوي ».

    وجاء في آخر: « ومرة أخرى تعمم معرفش راسك فين غادي الله يهديك الحمد لله تربيت ونشأت مع أم عاملة موظفة في وزارة الصحة معمرنا حسينا انه نقصنا شي حاجة بالعكس كنشوفها احسن واروع ام قرات وكافحات فقرايتها وربتنا أحسن تربية والحمد لله ».

    وكتب أحد المعلقين: « ملي تدي مراتك تولد كتاكد على أن اللي يولدها مرأة، علاش؟؟ واش ديك الطبيبة ماشي قرات وكملت الدراسات العليا وخدمت باش تقوم بخدمة مراتك و المرأة عامة باش متكشفشي على رجل، هاديك الطبيبة مصلحاشي للزواج ولا للامومة ؟! علاش متناقضين ؟! اخ منه عيني فيه ».

    التدوينة قال إن المرأة المتعلمة والتي تعمل خارج المنزل لا تصلح أن تكون زوجة وأما.. الشيخ سار يخلق الجدل! ظهرت أولاً على لالة+ - Lalla+.
     

Partager cette page